المركز الإعلامي

في حفل كبير حضره سفير جمهورية سنغافورة وعدد من السفراء والشخصيات الدبلوماسية أعجوبة الكمان الموهوبة كلوي شوا تبهر جمهور الرياض بأحلى المعزوفات الموسيقية

 

عاشت مدينة الرياض ليلة أمس الأول واحدة من أجمل لياليها على أنغام العزف الموسيقي الجميل، حيث تألقت عازفة الكمان السنغافورية الموهوبة كلوي شوا في حفلها الأول والذي نظمته الهيئة العامة للثقافة بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض، بتقديم أحلى المعزوفات الموسيقية الراقية، برفقة عازف البيانو والرئيس الفني لمسابقة مينوهين الدولية الفنان جوردن باك، وبمشاركة رائعة من عازفة البيانو السعودية إيمان قستي.

وأبدعت العازفة كلوي شوا، في تقديم العديد من المقطوعات الموسيقية من بينها سيمفونية اداجيو، وبيتهوفين، وميندلسون، وبونس هيفيتر، وغيرها، والتي تفاعل معها الجمهور الذي امتلأت به قاعة مسرح الملك فهد الثقافي.

وحظي الحفل بحضور دبلوماسي لافت، ضم عدداً من السفراء، في مقدمتهم سفير جمهورية سنغافورة السيد لورنس أندرسون، وسفير أفغانستان السيد سيد جلال كريم، وسفير الفلبين السيد عدنان في ألونتو، وسفير التشيك السيد جيري سلافيك، وسفير فرنسا السيد فرانسوا غوييت، وسفير ماليزيا السيد زينول رحيم زين الدين، وسفير إيطاليا لوكا فيراري، وسفير الدنمارك السيد أوله موسبي، وسفير إسبانيا السيد ألفارو ايرانزو جوتيريز.

كما حضر الحفل أيضاً سفير الأوروغواي لدى المملكة السيد كارلوس بنتانكور، وسفير كوريا السيد جو بيونغ ووك، وسفير هولندا السيد جوست رينتجيس، وسفير الهند السيد أحمد جاويد، وسفير استراليا السيد رضوان جدوت، وسفير المغرب السيد مصطفى المنصوري، وسفير  بلجيكا السيد جيرت كريل، وسفير البرازيل السيد فلافيو ماريجا، وعدد من الدبلوماسيين، وجمع غفير من الجمهور الذي عبر عن إعجابه بإبداعات الموهبة الاستثنائية كلوي شوا.

وبعد أن أبهرت أعجوبة الكمان الصغيرة كلوي شوا البالغة من العمر 11 عاماً جمهور العاصمة الرياض، ستكون على موعد مع جمهور المنطقة الغربية في حفلها الثاني مساء اليوم الاثنين 23 يوليو في جامعة دار الحكمة بجدة.

وتٌعتبر العازفة السنغافورية كلوي شوا من أهم الأسماء الواعدة عالمياً في مجال العزف على الكمان، خاصة بعد فوزها مؤخراً بجائزة (مينوهن) التي تٌعتبر أهم مسابقة دولية لعازفي الكمان تحت سن 22، والتي يشارك فيها الموهوبون من مختلف دول العالم.

ويأتي تنظيم العرضين الموسيقيين الأول بالرياض والثاني في جدة، انطلاقاً من حرص الهيئة العامة للّثقافة على تسليط الضّوء على أهمية فناني الأداء، ورفع الوعي بهذا النوع من الموسيقى، لتوفير خيارات فنية متنوعة للجمهور في المملكة وتعزيز التّجربة الإبداعية بتنظيم مناسبات نوعية وراقية لإثراء الساحة الثقافية والفنية في المملكة.

التواصل المباشر

إعدادات

تغيير حجم الكتابة

12Pt
24Pt