تسجيل الدخول
آخر الأخبار
😊
أسلوب عملنا
يعتمد أسلوب العمل في مجال المراجعة في الديوان على تطبيق أفضل الممارسات المهنية وفق معايير المراجعة الحكومية، و"منهجية المراجعة" المعتمدة بالديوان، وبما يتماشى مع معايير المراجعة والجودة الصادرة عن المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (INTOSAI). 
ونعمل في الديوان وفق ركائز عدة:

نقوم بالتخطيط الاستراتيجي وتقييم للاحتياجات والمسائل الاستراتيجية، ذات الأولوية، ونحدد الأهداف الرئيسة والفرعية للخطة الاستراتيجية ومؤشرات قياس الأداء، حيث يعتبر التخطيط الاستراتيجي المنطلق الأول لعملية المراجعة، ويتم من خلاله تحديد التوجهات الأساسية لمهام المراجعة عند إعداد خطط وبرامج المراجعة السنوية.

نراقب الجودة وننفّذ عمليات المراجعة بما يتفق مع المعايير المهنية المتعلقة برقابة الجودة، وذلك من أجل ضمان تنفيذ مهام ذات جودة عالية في كافة مراحل المراجعة، ونحرص على تطبيق عناصر نظام رقابة الجودة التي تضمنها المعيار الدولي للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (ISSAI 40)، والذي اشتمل على العناصر الآتية:

  • مسؤوليات القيادة المتعلقة بالإدارة العليا داخل الديوان.
  • متطلبات السلوك الأخلاقي ذات العلاقة.
  • تحديد نطاق العمل والقدرة على تنفيذ الأعمال.
  • الموارد البشرية والكفاءة والقدرات.
  • الالتزام بالمعايير والمتطلبات القانونية والتنظيمية ذات الصلة.
  • المراقبة والتقييم المستمر لنظام رقابة الجودة.
  • نقيس القيمة المضافة المقدمة للجهات المشمولة بالرقابة؛ بما يسهم في رفع كفاءة الإنفاق العام وتنمية وتحصيل الإيرادات وتطوير مستوى الأداء الحكومي، والرفع من جودة الخدمات المقدمة.

ويمكن قياس القيمة المضافة من خلال ثلاثة مؤشرات أساسية:
  • مؤشر النتائج المالية
  • مؤشر النتائج غير المالية
  • مؤشر تطبيق الحلول الواردة في التقارير
وتتضمن منهجية المراجعة تنفيذ المراحل الآتية:
التخطيط:
يتم التخطيط لمهام المراجعة بكفاءة وفعالية من خلال تطبيق أفضل الممارسات المهنية في التحضير لعمليات المراجعة، وذلك من أجل الحصول على برامج عمل ذات جودة عالية؛ كما يتم إجراء تقييم للمخاطر لمعرفة أوجه القصور أو الانحرافات لدى الجهات المشمولة برقابة الديوان، وذلك من خلال التعرف طبيعة ونشاط الجهة محل المراجعة؛ بما في ذلك بيئة الرقابة الداخلية، ويتم أيضاً تقييم مدى استجابة الجهة للمخاطر من خلال تقييم الضوابط والإجراءات الداخلية التي وضعتها الجهة للتعامل مع تلك المخاطر، وتشمل عملية التخطيط تحديد جدول زمني للمراجعة، ونطاق وطبيعة المراجعة وتوقيتها ومداها؛ بالإضافة إلى تحديد أعضاء فريق المراجعة بصورة مناسبة وفق ما تتطلبه المهمة، ويمكن الاستعانة بخبراء في موضوع المهمة الرقابية، ويجب أن تستجيب عملية التخطيط للتغيرات المهمة خلال فترة المراجعة؛ فهي عملية متكررة تحدث طوال مراحل المراجعة.
التنفيذ:
في مرحلة التنفيذ يتم جمع أدلة الإثبات الملائمة والكافية لدعم الحقائق والنتائج التي تم التوصل إليها، وتوثيق ذلك في تقرير المراجعة؛ كما يتم في مرحلة التنفيذ ترتيب وحفظ أوراق العمل، والتي تعد من الوثائق الأساسية لجميع مراحل وإجراءات المراجعة؛ بما فيها خطة المراجعة وأدلة الإثبات المؤيدة للنتائج التي تم التوصل إليها.
التقرير والمتابعة:
بعد الانتهاء من تقييم النتائج وتوثيق أوراق العمل؛ يتم إعداد التقرير وتبليغ الملاحظات ونتائج المراجعة إلى الجهة، ويتضمن التقرير – كلما كان ذلك ممكناً – الحلول المناسبة لمعالجتها؛ مؤيداً بالأسانيد النظامية ذات الصلة؛ كما يتم التعقيب ومتابعة الإجراءات التي يتم اتخاذها من قبل الجهات المبلغ لها التقرير، والنظر في مدى كفاية الإجراءات المتخذة من قبلها.